بحضور خبراء ومختصين، وجدة تحتضن أشغال المنتدى الأول لجهة الشرق حول الماء…

متابعة/ ربيع كنفودي

احتضنت قاعة الندوات بمركب المعرفة بوجدة، صباح اليوم الثلاثاء 11يونيو 2024، أشغال المنتدى الجهوي الأول لجهة الشرق حول الماء، تحت شعار “التغيرات المناخية وتأمين وتدبير الموارد المائية بجهة الشرق”.

اللقاء كان مناسبة لتسليط الضوء حول الإشكالية التي أصبحت تشكل إحدى الإنشغالات الكبرى للدولة المغربية والمرتبطة بقطاع الماء.
وفي كلمة افتتاحية ألقاها معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد، أكد أنه في ظل الظرفية المناخية الإستثنائية التي تعيشها جهة الشرق، أصبح الأمن المائي يشكل انشغالا كبيرا آنيا وتحديا جماعيا، بحيث أن جهة الشرق بمناخها الجاف، تعتبر من بين اكثر الجهات تضررا من الإجهاد المائي، حيث أصبح مخزونها المائي لا يتجاوز 200 مليون متر مكعب في السنة.

وأكد الوالي، أنه من أجل تأمين استدامة تزويد المواطنات والمواطنين بالماء الصالح للشرب وضمان السقي بالقطاع الفلاحي والتخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن نقص الماء، فقد تم اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الإستعجالية المهيكلة، تماشيا مع التوجهات الملكية السامية في إطار الإستراتيجية الوطنية للماء، وفي إطار البرنامج الوطني للتزود بالماء الصالح للشرب والسقي 2020/2027.

وأضاف معاذ الجامعي في كلمته، أن انعقاد هذا المنتدى، جاء في إطار الحرص الذي نوليه بمعية كل الفاعلين، لإيلاء الأهمية اللازمة لإشكالية الماء، انسجاما مع الإنشغالات الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس المرتبطة بالماء، الذي ما فتئ يؤكد على ضرورة وضع خارطة طريق للتعامل مع الإجهاد المائي وضمان استدامة الموارد المائية.

وفي ختام كلمته، وجه والي جهة الشرق دعوته لكل الفاعلين الجهويين والمحليين بتراب جهة الشرق، إلى التعامل بالجدية المطلوبة لمواجهة إشكالية الماء والحرص صيانة وتجديد شبكات التوزيع للحد من ضياع المياه ومحاربة جميع أشكال التبذير. كما دعا جميع المتدخلين في قطاع الماء، للعمل على تسريع وتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة والتخطيط لمشاريع أخرى لضمان إمدادات المياه الآمنة والمستدامة للأجيال الحالية والمستقبلية،إضافة إلى تعزيز توعية العموم من طرف المصالح اللاممركزة للدولة والمنتخبين والمجتمع المدني والمنابر الإعلامية بأهمية الإقتصاد في استهلاك الماء وحسن استغلاله والمحافظة عليه.

من جهته، أكد عمر حجيرة رئيس جهة الشرق بالنيابة في كلمته، أن الامن المائي شكل ومنذ مدة، أهم أوليات مجلس جهة الشرق، حيث بادرت جهت الشرق و منذ 20216 في التوقيع على اتفاقية الاطار المتعلقة بإنجاز مشاريع مندمجة في قطاع الماء بجهة الشرق لفترة 2016-2020.

وأضاف أن جهة الشرق، عرفت مجموعة من المشاريع النموذجية تهدف بالأساس الى الاقتصاد في الماء من خلال مشروع إعادة المياه المعالجة لسقي أكثر من 1500 هكتار، ومشروع سقي المنتزه الايكولوجي انطلاقا من محطة التصفية بمدينة وجدة، بالإضافة الى مشاريع قطاعية أخرى، من قبيل، الاعتماد على السقي الموضعي في الضيعات الفلاحية.

وخلال الفترة الحالية، أبرز عمر حجيرة، ما قام به مجلس جهة الشرق من خلال برنامج التنمبة الجهوية 2022-2027، حيث قام بتخصيص غلاف مائي مهم يفوق 800 مليون درهم لتنمية الموارد المائية بتراب الجهة، موزعة على مشاريع تهم تعبئة وتأمين وتثمين الموارد المائية.

عمر حجيرة يضيف، أن مجلس جهة الشرق، ارتأى تنظيم يوم هذا المنتدى الأول للماء للتباحث حول الإشكاليات المرتبطة بالماء لمواجهة تحديات التغيرات المناخية بجهة الشرق. أصبح تحقيق الامن المائي من أهم أولويات الجهة.
وأن هذه التظاهرة العلمية، ستشكل أرضية صلبة للتشاور وتقديم اهم مقترحات ممثلي الجهة مع كل الشركاء الحاضرين ومختلف المتدخلين في أفق وضع استراتيجية جهوية لتدبير الماء.

للإشارة، فقد حضر أشغال هذا المنتدى، عمال صاحب الجلالة على أقاليم وعمالات جهة الشرق، إدريس الضحاك عضو أكاديمية المملكة، مصطفى بنحمزة رئيس المجلس الجهوي العلمي لجهة الشرق، المنتخبين، رؤساء المصالح الخارجية.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد