“واقع الصحافة الوطنية بين الرهانات والتحديات” موضوع اللقاء الدراسي الذي نظمته النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة جهة الشرق..

متابعة/ ربيع كنفودي

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، نظمت النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة لجهة الشرق، بشراكة مع مؤسسة مسار، يوم السبت 25 ماي الجاري، لقاءا دراسيا حول موضوع “واقع الصحافة الوطنية بين الرهانات والتحديات”.

اللقاء الذي أطره أساتذة وأكاديميين وممثلين عن منابر إعلامية من مختلف الأجناس، عرف حضورا متميزا، ونقاشا هاما خلص إلى ضرورة النهوض بالمقاولة الإعلامية، حتى يتمكن الصحفي من القيام بمهمته كما ينص على ذلك ميثاق أخلاقيات المهنة. كما خلص اللقاء إلى واجب الإعتراف بدور ومكانة المراسل الصحفي الذي يلعب دورا محوريا ويعتبر ركيزة قوية في منظومة الصحافة.

اللقاء، هدف كذلك إلى استعراض واقع الصحافة الوطنية في المغرب، ومواجهة التحديات والرهانات التي تواجهها في ظل التطورات الإعلامية الحديثة، كما أكد على ذلك المتدخلين في مداخلاتهم، خصوصا وأن الحقل الإعلامي أصبح يتأثر بشكل كبير من التحولات الرقمية على العمل الصحفي، وكذا التحديات المرتبطة بحرية التعبير، والسبل الممكنة لتطوير الممارسة الصحفية بما يتناسب مع المستجدات التكنولوجية.

اللقاء الذي سيره ربيع كنفودي عن جريدة Orient Maroc، أطره نخبة من الأطر والأكاديمين والمختصين، الأستاذ هشام كزوط رئيس مسلك الإعلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول بوجدة، والذي تطرق إلى موضوع الواقع والتحديات لقطاع الصحافة، من خلاله تطرق أيضا لآفاق الطالب الجامعي في شعب الإعلام والصحافة والتواصل. بدورها تدخلت الدكتورة الكاتبة والروائية انتصار حدية في موضوع دور وسائل الإعلام والصحافة في بث ونشر الإنتاجات الإبداعية للنخب المثقفة، حيث قدمت بذلك تجارب وشهادات من خلال ما قدمته الدكتورة بصفتها كاتبة وروائية.
ميلود بوعمامة، الذي تحدث بشكل كبير عن دور المراسل الصحفي وما يقدم من خدمات، والمسؤولية الملقاة على عاتقه، كل هذا جعل من المتحدث يوجه سؤالا عن موقع المراسل الصحفي في منظومة الإعلام والصحافة ببلادنا؟

وبعد نقاش مستفيض وهادف من خلال تدخلات الحضور الكريم الذي أثت قاعة الإجتماعات بحضوره، واهتمامه الواسع بالموضوع نظرا لأهميته الكبرى. تم تسليم شواهد المشاركة للمؤطرين، كما تكريم العديد من الوجوه والأسماء الإعلامية بمدينة وجدة، أسماء أعطت ولازالت الشيء الكثير لمهنة المتاعب التي وجب اليوم النهوض بها من خلال تحسين وضعية المراسل الصحفي الذي يعد العمود الفقري للمقاولة الإعلامية، وكذا الصحفي بصفة عامة. كما تكريم المشاركين في فعاليات الدورة التكوينية التي تطرقت لموضوع “مستقبل الصحافة الورقية في ظل التطور السريع للإعلام الرقمي” والذي اطرها الإعلامي علي خروبي، وهي الدورة التي اطلق عليها اسم الصحفي الراحل محمد زغودي.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد