إقليم وجدة يخلد الذكرى 19 لانطلاق الورش الملكي “المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..

متابعة/ ربيع كنفودي

تحت شعار “ألف يوم الأولى، أساس مستقبل أطفالنا”، ترأس معاد الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد، يوم السبت 18 ماي 2024، بمقر العصبة المغربية لحماية الطفولة، لقاء دراسيا تخليد للذكرى 19 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 18 ماي 2005.

اللقاء الذي حضره العديد من الشخصيات والشركاء وفعاليات المجتمع المدني على مستوى إقليم وجدة، كان مناسبة للتذكير بأهمية هذا الورش الملكي الهام، تم من خلالها استعراض المبادئ العامة والأهداف الكبرى التي تروم أساسا للنهوض بالوضعية الإجتماعية للفئات المعوزة.

وفي كلمة ألقاه والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، معاذ الجامعي، أكد أن الاهتمام بصحة الأم والطفل يعتبر مدخلا من مداخل تنمية الطفولة المبكرة ووسيلة فعالة ورافعة أساسية لمعالجة التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية والمجالية.

وأضاف أن الاستثمار في الرأسمال البشري للأم والطفل من خلال رعاية صحية وتغذية جيدة وتوفير بيئة ملائمة للتعلم المبكر، يمكن الطفل من تملك الوسائل والآليات الضرورية لمواجهة تحديات الغد، ويمنحه فرصة للنجاح في كل مراحل الحياة، مبرزا أن ألف يوم الأولى من حياة الإنسان تشكل لبنة أساسية وفرصة لاتخاذ إجراءات لتحقيق النمو الأمثل للطفل.

هذا، وألح والي جهة الشرق، على ضرورة التنسيق والعمل المشترك وتوحيد الرؤى للنهوض بالطفل، مع ضرورة مواكبة وتتبع المشاريع المنجزة. كما اكد على الإنخراط الفعال لفعاليات المجتمع المدني والأسر لإنجاح هذا الورش، ومن أجل إرساء دعائم مستقبل واعد للأجيال الصاعدة، والذي يشكل إحدى المحاور الكبرى للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

اللقاء الدراسي كان محطة أساسية لتقديم حصيلة برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم المرحلة الثالثة 2019-2023، خصوصا تلك المتعلقة بمحور الأم والطفل، والتي تهم أساسا تنظيم حملات تحسيسية ذات الصلة استفادت منها 1800 امرأة، وكذا توزيع مستلزمات صحية وغذائية على أزيد من 3400 مستفيد، بالإضافة إلى اقتناء معدات طبية وشبه طبية.

إضافة الى المشاريع التي تروم ضمان الرعاية الصحية للنساء والأطفال، من خلال تجهيز مراكز صحية تقدم خدمات التطبيب لفائدة الفئات المستهدفة، حيث بلغ عدد المشاريع المنجزة في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة 71 مشروعا بكلفة إجمالية ناهزت 36,2 مليون درهم، ساهمت فيها المبادرة بنسبة 100 في المائة.

وعلاقة بشعار اللقاء، قدمت المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بوجدة عرضا حول “الألف يوم الأولى من حياة الطفل”، تم خلاله إبراز العوامل المساهمة في تشكيل نمو الطفل وتطوره المستقبلي. حيث تم الوقوف عند أهمية الرعاية الطبية الجيدة خلال فترة الحمل والولادة، والتحقق من صحة الطفل الرضيع وتوفير اللقاحات والفحوصات الضرورية، خاصة في المناطق القروية والنائية، وكذا توفير بيئة آمنة للطفل، عن طريق التحسيس والتوعية، بالإضافة إلى التركيز على أهمية الرضاعة الطبيعية وتوفير التغذية السليمة والمتوازنة للطفل التي من شأنها أن تساعده على النمو الصحيح.

وعلى هامش هذا اللقاء، تم زيارة مرافق مركز للا أمينة لرعاية الأطفال، حيث جرى الوقوف على التجهيزات التي يتوفر عليها، وكذا الخدمات التي يقدمها في مجال صحة الأم والطفل.

هذا، ودائما في إطار الإحتفالات بالذكرى 19 لانطلاق المبادرة التنمية البشرية، تم تسليم مفاتيح حافلة للنقل المدرسي. إضافة الى تنظيم معرض خاص بالأنشطة المدرة للدخل، والمنتجات المجالية لجمعيات مستفيدة من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قام الحضور الكريم بزيارة اروقته المتواجدة بساحة باستور، زيري بن عطية..

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد