من وجدة: مريم ملوش ممثلة البنك الدولي تنوه بالمجهودات الذي يقوم بها محمد صبري وكل أطر CRI..

متابعة/ ربيع كنفودي

على هامش أشغال اليوم الدراسي حول موضوع “تحسين ظروف مناخ الاعمال أداة لتشجيع الاستثمار وخلق فرص العمل”، المنظم أمس الخميس 23 ماي الجاري بمجمع المعرفة بوجدة، من طرف ولاية جهة الشرق والمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق والبنك الدولي، بالتعاون مع جامعة محمد الأول، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، وفدرالية النهوض بالوضعية الاقتصادية للنساء بالمغرب، والذي مناسبة لتدارس الآليات المناسبة للتركيز على التآزر بين الفاعلين الاقتصاديين والمجتمع المدني من اجل تعزيز التمكين الاقتصادي للنساء.

أشادت مريم ملوش الخبيرة الإقتصادية وممثلة البنك الدولي، بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها المركز الجهوي للإستثمار بجهة الشرق، في شخص مديره العام محمد صبري، وكافة الطاقم الإداري والتقني. مؤكدة في نفس السياق أن المركز الجهوي للإستثمار بجهة الشرق، يعتبر فاعلا أساسيا في تنفيذ سياسة الدولة في مجال تنمية الاستثمارات وتحفيزها وإنعاشها وجلبها، وذلك من خلال إعداد وبلورة المخططات التنموية وتعزيز الاستثمار وتحسين مناخ الاعمال على صعيد الجهة.

ونوهت ملوش بالجدية والكفاءة والخبرة التي يتصف بها المدير العام للمركز محمد صبري، ومن خلاله كافة الأطر، وهي صفات مكنتهم من تحقيق الأهداف المسطرة وتحقيق نتائج إيجابية ومبهرة. صفات سرعت من وتيرة الإشتغال المتمثل أساسا في تحسين مناخ الأعمال بجهة الشرق، وتشجيع الإستثمار وتوفير فرص شغل مهمة.

نجاح المركز الجهوي للإستثمار بجهة الشرق، مكنته وبتعاون مع مختلف الشركاء وفي المقدمة السلطات الولائية، من اعتماد آليات عمل جديدة مكنته من تنزيل سليم وفعال لبرنامج عمله لسنة 2020 و2021، الشيء الذي جعل منه نموذجا ناجحا في دعم وتحفيز الاستثمارات والمقاولات بالجهة، حيث أنه تم، وفي ظرف وجيز، جلب وتوطين عدد مهم من الاستثمارات الاجنبية المباشرة رغم الانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد 19.

كما عمل المركز على مراعاة الانسجام والالتقائية بين البرنامَج التوقعي لعمل المركز الجهوي للاستثمار لسنة 2024-2026، وبين برامج التنمية الجهوية، والميثاق الجديد للاستثمار. وعمل على ترجمة طموحاتهما إلى أهداف تنموية موازية، تناولت مختلف المشاريع والتدابير اللازم إنجازها سواء على المستوى القريب والمتوسط أو البعيد، وذلك بما يروم تحفيز الاستثمار، وتقديم عرض ترابي مندمج يستجيب لمتطلبات الجهة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد