ياسين زغلول ضمن الوفد المرافق السيد للوزير عبد اللطيف ميراوي في المؤتمر الحادي عشر للاتحاد الإفريقي لهيئات تقنين التعليم بلوساكا..

شارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، يوم الثلاثاء 7 ماي 2024 بلوساكا، في المؤتمر الحادي عشر للاتحاد الإفريقي لهيئات تقنين التعليم (AFTRA)، الذي ترأسته السيدة موتالي نالومانجو، نائب رئيس جمهورية زامبيا، بمشاركة عدد من الوزراء وكبار الشخصيات الأعضاء في الاتحاد الافريقي.
وأبرز الوزير في كلمته أمام الجلسة الوزارية المشتركة برئاسة المملكة المغربية وجمهورية زامبيا، المكانة المحورية التي يحظى بها الرأسمال البشري في رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من أجل تحقيق تنمية مستدامة ومكتفية ذاتيًا في إفريقيا، وذلك بجعلها محورا ذا أولوية للتعاون مع شركاء القارة.

وفي سياق إشارته إلى إعلان الاتحاد الإفريقي لعام 2024 كـ “عام التعليم”، أبرز الوزير أهمية جودة تكوين الأساتذة الباحثين، الذي يعد مفتاح نجاح أي نظام تعليمي، وضرورة تعزيز نموذج الجامعة الداعي إلى التمكين والتكوين مدى الحياة.

وكان ياسين زغلول رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، من بين أعضاء الوفد الرسمي الذي رافق وزير التعليم العالي في زيارته هاته، باعتبار أن جامعة محمد الأول من بين الجامعات التي تستقبل عددا كبيرا من الطلبة الأفارقة من مختلف الدول الإفريقية، وأنها كانت ولازالت في إطار انفتاحها من الجامعات التي تكرس لمبدأ التعاون جنوب جنوب تماشيا طبعا مع التوجهات السامية التي يدعو إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطبه بخصوص تعزيز العلاقات الثنائية بين دول إفريقيا في جميع المجالات..

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد