القانون الأساسي والورقة المرجعية لحزب البام موضوع اللقاء التواصلي الذي نظمته الأمانة الإقليمية للحزب

متابعة/ ربيع كنفودي

في إطار اللقاءات التواصلية التي تنظمها الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة على صعيد عمالة وجدة انكاد، عقدت الأخيرة زوال أمس السبت 16 مارس 2024، بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والإجتماعية، لقاءا تواصليا ترأست أشغاله الدكتورة خديجة الدويري الأمينة الإقليمية للحزب بحضور محمد الإبراهيمي المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشرق.

اللقاء الذي ناقش القانون الأساسي والورقة المذهبية لحزب الأصالة والمعاصرة، أطره دكاترة جامعيين ويتعلق الأمر بأستاذ التعليم العالي المصطفى طايل، والأستاذ محمد الدراريس. كان مناسبة أيضا لتسليط الضوء على الوثيقة المرجعية للحزب والذي حظيت بالمصادقة خلال أشغال المؤتمر الخامس للحزب المنعقد ببوزنيقة.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد محمد الإبراهيمي المنسق الجهوي للحزب عن اعتزازه الكبير بمناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة لجهة الشرق الذين أبانوا عن حس نضالي عالي خلال أشغال المؤتمر الوطني الأخير، مشيرا في نفس الوقت أن هذا ليس بغريب، وإنما هو نتاج لقناعاتهم الراسخة بمشروع الحزب النضالي الذي تعمل القيادة على تنزيله.
كما أكد المنسق الجهوي للحزب، أن الأخير ومنذ تأسيسه كان هدفه الأسمى هو خدمة المواطن المغربي في شتى المجالات، ويتجلى هذا في المشروع المجتمعي الذي يحمله. وأضاف أن الوثيقة المرجعية التي تمت المصادقة عليها، وانتخاب قيادة جديدة، ما هي إلى محطة جديدة ، تؤكد على أن حزب الأصالة والمعاصرة هو حزب المؤسسات، وليس مبنيا على الأشخاص، وأن محطاته النضالية منبثقة أساسا من روح النضال التي يتميز بها مناضلات ومناضلي الحزب.

من جهتها، وبعد ترحيبها بالحضور الكريم الذي أثت القاعة بحضوره المتميز، نوهت الدكتورة خديجة الدويري الأمينة الإقليمية لحزب البام عمالة وجدة انكاد، بالمسيرة التنموية التي تعرفها جهة الشرق، التي حظيت برعاية ملكية سامية بعد الخطاباط التاريخي 18 مارس 2003، والذي أعطى في جلالته الإنطلاقة لمشاريع تنموية كبرى.
كما أشادت بالمحطة النضالية التي عاشها حزب الأصالة والمعاصرة خلال المؤتمر الخامس الأخير للحزب الذي انبثقت عنها قيادة جماعية للحزب.
المناسبة شرط، أكدت فيها الأمينة الإقليمية للحزب على ضرورة انخراط الجميع بحس من المسؤولية لتحقيق المكتسبات التي سطرتها القيادة الحزبية، وأن كسب الرهانات لن يكون إلا بتظافر جهود كل مناضلات ومناضلي الحزب كل من موقعه.

ما ميز اللقاء هو الحضور المتميز المقتنع تماما بمرجعية الحزب وأهدافه، ويتعلق الأمر بالسيرة البرلمانية حورية ديدي، محمد بوعرور نائب رئيس مجلس جهة الشرق، فاطمة الزهراء مغيزو نائبة رئيس مجلس جماعة وجدة، نبيل بوعرور نائب رئيس جماعة وجدة، والعديد من أعضاء المجلس الوطني للحزب، محمد بكور، محمد الزاوي، الحارثي وآخرين.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد