منخرطو المولودية الوجدية لكرة القدم وخطاب المتناقضات..

“حلال علينا وحرام عليكم”. هي العبارة التي تداولها البعض من منخرطي نادي المولودية الوجدية، أمس الخميس على هامش انعقاد الجمع العام غير العادي الذي عقده النادي الوجدي.

خطاب ومداخلات، الغرض منها ليس هو تطبيق القانون واحترام النصوص التي تنظم الجموع العام، بقدر ما هو خطاب ومداخلات الغرض منها تضليل الرأي العام وتغليطه، بل الأكثر من ذلك هو خطاب حاول أصحابه الدفاع عن مصالحهم الشخصية التي قضي عليها بمقتضى القانون الذي أقر بأن مكتبهم المنتخب غير قانوني وليس بالشرعي.

للأسف، بالأمس القريب، وفي الوقت الذي دافع فيه منخرطي المولودية الوجدية على ضرورة تطبيق القانون، وأكدوا في مداخلاتهم أنه وجب على رئيس اللجنة احترام القانون، وأن المرشح لرئاسة النادي الذي لم يقدم لائحة مكتبه هو عضو غير منخرط ولا يحق له أن يكون رئيسا للنادي.

خرج البعض ممن قالوا أمس الخميس وجب احترام وتطبيق القانون، دفاع عن المرشح، أن هناك القانون وروح القانون، وأن المواودية الوجدية وفي ظل الظروف التي تعيشها خصوصا الازمة المالية، تستدعي منا أن نقف وقفة رجل واحد ونصوت على الرئيس. وأن الجماهير الوجدية تنتظر اليوم الإعلان عن المكتب المسير لإنقاذ النادي، علما انه تدخل أمس، وقال بأنه لا يمكن أن نعلق الفشل على أزمة النادي والفريق، ووجب تطبيق القانون، ووووو…

يبدو أن العديد من منخرطي سندباد الشرق، عوض أن يقدموا برنامجا واضحا للعمل لصالح المولويدة وصالح المدينة، باتوا يقدمون خطابات فارغة تفتقد للحقيقة والشرعية في نفس الوقت، وهنا نساءل البعض ممن يقولون ويرفعون شعار النادي أولا، ما هي القيمة المضافة التي قدمتموها للنادي، هل كنتم تؤدون حتى واجبات الإنخراط في وقتها، هل ساهمتم ولو بالقليل في حل نزاع قائم يعيشه الفريق مع العصبة والجامعة، أم فشلتم في ذلك..؟

المولودية الوجدية بحاجة ماسة لمن يضمها ويدافع عليها ويضحي من أجلها، وليس بحاجة لمن يستغلها ويحقق على حسابها مصالح شخصية..

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد