هل ينجح أوجار في رأب الصدع داخل مكونات حزب الحمامة بمجلس وجدة..؟

متابعة/ ربيع كنفودي

من المرتقب أن يترأس غذا الخميس المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار محمد أوجار، لقاء تواصليا مع أعضاء الحزب بجماعة وجدة.

ويعتبر هذا اللقاء هو الثاني من نوعه بعد اللقاء الذي ترأسه المنسق الإقليمي الأسبوع الماضي، والذي حسب ما تم تداوله لم يسفر عن أية نتيجة، حول الصراع والتصدع القائم بين أعضاء فريق حزب الحمامة بمجلس الجماعة.

لقاء الغذ قد يكون هو المحدد لمستقبل المدينة التي باتت تعيش تحت رحمة المصالح الشخصية للعديد من الأسماء التي رشحها حزب التجمع الوطني للأحرار، والتي اعتبرها مناضلو الحزب بالدخيلة عليه، ولا علاقة لها بالحزب لا فكريا، ولا سياسيا، ولا حتى تنظيميا.
لقاء الغذ الذي سيترأسه محمد أوجار المنسق الجهوي لحزب الحمامة عضو المكتب السياسي، سيكون بمثابة امتحان بالنسبة إليه، إما سينجح في رأب الصدع وطي ملف الصراع القائم، وبالتالي إعادة القيمة الروحية للحزب التي كانت في وقت القيادات السابقة، عصمان، الحاج بنعيني، الحاج حوات، لحبيب لعلج والمرحوم خيري بلخير. وإما سيخسر في ذلك، وبالتالي يضيع على الحزب فرصة القيادة حاليا ومستقبليا، ويكون سببا فيما ستعيشه مدينة وجدة من أزمة ومشاكل هي في غنى عنها.

رسالة اخيرة، وجدة الألفية عاصمة الثقافة العربية، ومدينة الكفاح والنضال، تستحق الأفضل والأحسن، وليس بحاجة إلى المزيد من الأزمات بسبب أهواء ورغبات ومصالح البعض من المنتخبين الذين تسلقوا على أكتاف المناضلين ولقبوا أنفسهم بالسياسيين والمنتخبين.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد