وجدة: عبد الحق قيسي التفكير في المصلحة الشخصية لأعضاء من الأغلبية تجعل المجلس يعيش وضعا كارثيا..

متابعة/ ربيع كنفودي

في كلمة له، عقب اللقاء التواصلي الذي ترأسه معاد الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد، صباح اليوم الجمعة بقاعة الاجتماعات بمقر الولاية، بحضور النائب الأول لرئيس جهة الشرق، حمل عبد الحق قيسي عضو جماعة وجدة، مسؤولية الفشل الذي يعرفه مجلس وجدة، وحالة الاحتقان إلى الأغلبية، التي وحسب كلمته تحول البعض من أعضاءها من أغلبية إلى معارضة تصوت بالرفض على مجموعة من النقاط مهمة تعود بالنفع على المدينة والساكنة.
وعبر قيسي عن استغرابه الشديد لكون أن بعض الأعضاء من الأغلبية يقومون بحشد الأعضاء ودفعهم التصويت على نقاط بعينها ورفض نقاط أخرى.
وتأسف العضو الجماعي، لما يقع وأكد أنه عوض أن نأتي في هذا اللقاء ونتحدث كمجلس منتخب عن مساهمتنا من مشاريع ومنجزات وما قدمناه وسنقدمه للساكنة، ها نحن اليوم نتحدث عن فشل المجلس في تنمية المدينة، التي خصها صاحب الجلالة بالرعاية السامية، وخصها بخطاب تاريخي سنخلد ذكراه 21 في غضون الأسابيع المقبلة، خطابا حمل مشاريع تنموية كان لها الأثر الإيجابي على المدينة والساكنة، فأين المجلس من تنزيل توجيهات صاحب الجلالة، ولازال يعيش صراعات أبطالها أصحاب المصالح الشخصية التي تبحث عن تفويض هنا وهناك..

وختم كلمته التي اعتبرها الحضور بالمتميزة، والتي شخصت الحالة المرضية التي يعيشها مجلس وجدة، بغية قرآنية ” ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره”. صدق الله العظيم.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد