عبد الحق قيسي عضو جماعة وجدة، يطلب من المجلس قراءة سورة الفاتحة على المدينة، ويطالب الرئيس بكشف الحقيقة..

متابعة/ ربيع كنفودي

في مداخلة له عقب أشغال الجلسة الثالثة لمجلس الجماعة برسم دورة فبراير، طلب العضو الجماعي عبد الحق قيسي الإطار البنكي، تلاوة سورة الفاتحة على مدينة وجدة التي باتت تعيش نكبة، مجلس جماعة وجدة يتحمل جزءا منها.
وفي نفس السياق، طالب العضو الجماعي، الرئيس محمد العزاوي، أن يكشف الحقائق والمستور الذي يغيب عن الأعضاء وعن الرأي العام، ودعا أنه وبعد الحديث الذي تم تداوله من طرف بعض الأعضاء عن لقاءات واجتماعات سرية وتفاوضية، جاء الوقت أن تكشف الرئيس أسباب ما يعيشه المجلس الآن.

هذا، وقد سبق لعبد الحق قيسي عقب أشغال الجلسة الثانية للمجلس التي تم عقدها يوم الثلاثاء الماضي، وأن أكد في كلمته أن المجلس عوض أن يساهم بشكل أو بآخر في إيجاد حلول ناجعة للمعضلات والمشاكل التي تعرفها المدينة، زاد من حدتها. وتساءل في نفس السياق، عن دور المجلس وماذا قام به لتنزيل خارطة الطريق التي رسمها جلالة الملك للنهوض بالمدينة، علما أن الأخيرة شرفها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بخطاب تاريخي 18 مارس 2003، والذي كان بمثابة خارطة الطريق لتنمية المدينة والجهة.
وختم العضو الجماعي مداخلاته وكلمته، أن البلوكاج الذي يعيشه المجلس، وأسبابه غير المفهومة، سيزيد من تأزم وضع المدينة ومن تفاقم المشاكل للساكنة، التي خاب ظنها في المجلس.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد