إطلاق مشروع دعم التنمية القروية المندمجة للمناطق الجبلية

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي، يوم الاثنين 29 يناير2024، إطلاق مشروع دعم التنمية القروية المندمجة للمناطق الجبلية لجهة الشرق. وكان مرفوقاً بممثل الصندوق الدولي للتنمية الزراعية ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة، بحضور ممثلي والي جهة الشرق وعامل عمالة وجدة أنجاد والكتاب العامون لعمالات أقاليم بركان والدريوش وجرسيف ورؤساء المجالس الإقليمية ومنتخبين.
وهكذا، ترأس الوزير بالقطب الفلاحي لبركان، ورشة عمل لإعطاء الانطلاقة لمشروع دعم التنمية القروية المندمجة للمناطق الجبلية لجهة الشرق.
بتكلفة إجمالية قدرها حوالي 1 مليار درهم على مدى 7 سنوات، يهدف هذا المشروع، الممول في إطار الشراكة مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، إلى التخفيف من حدة الفقر والفوارق المجالية وتحسين ظروف عيش الساكنة المستهدفة.
يغطي المشروع 19 جماعة ترابية تابعة لأقاليم وجدة أنجاد وبركان والدريوش وجرسيف، وسيستفيد منه بشكل مباشر ما لا يقل عن 20.000 أسرة، ضمنها 30 ٪ من النساء و40٪ من الشباب القروي.
يركز المشروع على مكونين أساسيين يهمان تنمية وتثمين المنتجات الفلاحية ودعم المنتجين وتسويق المنتوجات.
يتمحور المكون الأول حول تنمية الأشجار المثمرة المقاومة للتغيرات المناخية وتنمية السلاسل الحيوانية وتنمية المنتجات المحلية والتهيئة الهيدروفلاحية والبنية التحتية القروية. في هذا الإطار، يرتقب غرس 7500 هكتار من الأشجار المثمرة وخلق 62 نشاط مذر للدخل وتهيئة 108 كلم من المسالك القروية و32 نقطة ماء والتهيئة الهيدروفلاحية على مساحة 2.600 هكتار، بالإضافة إلى التأطير وتنمية قدرات التنظيمات المهنية.
يشمل المكون الثاني الذي يخص دعم المنتجين وتسويق المنتجات، تأهيل وصيانة 15 وحدة للتثمين وإحداث 5 وحدات جديدة كما سيستفيد حوالي 4.900 شخص من برنامج محو الأمية و10.000 مستفيد من التكوين في مجال التدبير المالي. كما يشمل المشروع إحداث 12 مقاولة صغيرة في مجال الابتكار والتكنولوجيا الفلاحية لفائدة الشباب.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد