ولاية أمن وجدة تستعرض تشكيلاتها الأمنية لحفظ النظام العام، وحماية المواطنين بمناسبة احتفالات رأس السنة الميلادية..

متابعة/ ربيع كنفودي

في سياق التدابير الاستباقية التي تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني، وحفاظا على سلامة ممتلكات الدولة والافراد، وكذلك مختلف المؤسسات العمومية والخاصة كالإدارات والفنادق ومحاربة كل ما من شأنه تعكير الجو العام لأمن البلاد.

وتزامنا مع احتفالات رأس السنة، وعلى غرار باقي الولايات الأمنية على صعيد المملكة المغربية، اتخذت ولاية أمن وجدة من خلال خطة أمنية استباقية ومحكمة من خلال اتخاذ مجموعة من التدابير الأمنية، والرفع من اليقظة والجاهزية، بغية تأمين احتفالات راس السنة الميلادية وضمان أمن وسلامة المواطنين.

وبالمناسبة، ترأس نائب والي الامن بولاية أمن وجدة بالنيابة، بحضور مسؤولين أمنيين بمختلف الرتب الأمنية، مراسيم استعراض للتشكيلات الأمنية، والتي تضم رؤساء الدوائر الأمنية، شرطة السير والجولان، فرقة الدراجين، فرقة التدخل السريع، فرقة مكافحة العصابات وعناصر الشرطة القضائية، فرقة الأبحاث، عملية استعراضية تدخل في إطار الترتيبات الأمنية المتخذة، والتي تروم تفعيل الإستراتيجية الأمنية المبنية على الخطة الإستباقية، و الوقائية، والتفاعلية، و الزجرية.

وعلاقة بالموضوع، فقد تم تحديد عدد مهم من نقاط المراقبة، و الرفع من عدد سيارات الأمن المكلفة بالمحاور الطرقية الرئيسية، المداخل الرئيسية والطرق الثانوية، مع تسخير موارد بشرية ولوجيستيكة هامة.

وعلاقة بالموضوع أكد الحسن نجاري عميد الشرطة رئيس خلية التواصل بولاية أمن وجدة، خلال حديثه مع الصحافة، أن هذه الترتيبات الأمنية اعتمدت توظيف عدد مهم من الموارد البشرية واللوجستيكية، استعداداً لمواكبة مظاهر الاحتفالات التي ستشهدها مدينة وجدة بمناسبة رأس السنة الميلادية، بمشاركة مختلف التشكيلات الأمنية من فرق الشرطة القضائية والأمن العمومي بجميع مكوناته من دوائر شرطة وهيئة حضرية وفرق السير واستعلامات عامة وفرق مشكلة الأمنية في انتشار مدروس وجيد بجميع الفضاءات العمومية والمراكز الحساسة ونقط وشوارع ومناطق هامشية من المدينة.

وأكد العميد الممتاز المكلف بالتواصل، على أن الهدف الأسمى لكافة الفرق الأمنية هو الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمواطنات، حيث تم تجنيد مختلف المكونات الأمنية وتدعيم الفرق الميدانية للأمن العمومي والشرطة القضائية بتعزيزات إضافية، فضلاً عن تسخير الوسائل اللوجيستية اللازمة، من مركبات ومعدات التدخل. مبرزا في نفس السياق، جاهزية ولاية أمن وجدة بكافة مصالحها الأمنية، لتوفير الأجواء الآمنة للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة في أحسن الظروف وضمان أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد