العزاوي يوجه صفعة للنواب غير المفوض لهم..

بوابة المغرب الشرقي

يبدو أن سياسة لي الذراع التي تمارس ضد رئيس جماعة وجدة، من بعض الأشخاص الذين اتحدوا واجتمعوا وأجمعوا، من أجل تحقيق مصالح شخصية، مرتبطة أساسا بالحصول على التفويض، لم تجد ضالتها، بل وجدت حائطا من الأسمنت اسمه العزاوي محمد يقف في وجه من أراد التحدي، أو رغب في عرقلة برنامج العمل والهدف الذي انتخب من أجله ورسمته معه القيادة الحزبية وقيادة التحالف السياسي.

سياسة لي الذراع، والتي تمت ممارستها لإسقاط مشروع الميزانية في قراءته الأولى والثانية، زادت من إصرار الرئيس وعزيمته، والذي قرر منح تفويضات أخرى للنواب المفوض لهم، خصوصا على مستوى تصحيح الإمضاء، المركزية والمقاطعات، وكذا الحالة المدنية.

قرار الرئيس الذي اعتبره المتتبعون بأنه جريء، يهدف بالأساس إلى توجيه رسالة واضحة لمن يهمهم الأمر، أن التفويض لم ولن يكون، ولو حتى في أبسط الأشياء، علما أن مصلحة الإمضاء والحالة المدنية يتم تفويضها حتى للموظفين.

وقد أكدت مصادر قريبة، أن الرئيس سيسلك إجراءات أخرى سترى النور في الأيام المقبلة، من قبيل إيقاف التعويضات وخطوط الهاتف النقال، والاستفادة من السيارات، وكذا الكازوال، لأنه ومن المستحيل أن يرفض الشخص مشروع الميزانية، ويؤكد أن مصلحة المدينة فوق كل اعتبار، وهو يستفيد من هذه الإمتيازات، وفي المقابل لا يقوم بأي واجب اتجاه المدينة والساكنة. كما أفادت نفس المصادر أن إجراءات أخرى سيباشرها الرئيس في حق بعض الأعضاء الذين يتدخلون في شؤون الجماعة، وتجدهم يجوبون أقسام ومصالح الجماعة هنا وهناك..

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد