مبارك شنيور رئيس عصبة الشرق للجيدو يواصل العمل ويحقق وعوده بافتتاح الدوجو الجامعي الإفريقي..

متابعة/ ربيع كنفودي

تخليدا لذكرى عيد الاستقلال المجيد الذي يصادف 18 من شهر نونبر، وفي إطار اتفاقية الشراكة الموقعة بين جامعة محمد الأول بوجدة في شخص رئيسها ياسين زغلول، وعصبة الشرق للجيدو ممثلة في رئيسها مبارك شنيور.
ستعطى الإنطلاقة الرسمية للدوجو الجامعي الإفريقي بالفضاء الرياضي الجامعي التابع لجامعة محمد الأول بوجدة، وذلك يوم السبت المقبل 18 نونبر 2023 على الساعة 11.

التدشين الذي سيحضره شفيق الكتاني رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيدو، وعدد من الشخصيات البارزة والفاعلين الرياضيين والجمعويين، سيكون مناسبة لتعزيز سبل التعاون والشراكة بين الجامعة والعصبة، من أجل خدمة الرياضة بصفة عامة وفي مقدمتها رياضة الجيدو.

هي مناسبة كذلك، سيتم من خلالها استحضار أسماء الأبطال التي شرفت رياضة الجيدو في المحافل الدولية، العربية والإفريقية، والتي كان لها الفضل في التعريف بالجيدو الذي يعتبر أب الرياضات.

هي محطة خالدة في تاريخ عصبة الشرق للجيدو برئاسة مبارك شنيور، الذي يسير على خطى المرحوم التهامي شنيور الذي شرف رياضة الجيدو وقدم لها الكثير كرئيس نادي، ورئيس للعصبة ورئيس للجامعة الملكية.

هي محطة إشعاع، تنضاف للمحطة التي سبق وأن دشنها السيد شفيق الكتاني والمرتبطة بالدوجو الوطني على مستوى ثانوية المغرب العربي بوجدة، في إطار اتفاقية شراكة وتعاون بين العصبة، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق. أضف إلى ذلك الاتفاقية التي وقعت مع رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الشرق، والتي تهدف إلى توسيع دائرة ممارسة رياضة الجيدو لفائدة أبناء الصناع التقليديين، إضافة إلى خياطة البذلة الرياضية الخاصة بالممارسيين.
ولتشجيع أبطالنا، عملت العصبة على توقيع اتفاقية شراكة مع مجلس جهة الشرق لمدة 3 سنوات، دعما للرياضة والرياضيين، وفي مقدمتهم الأبطال الذين شرفوا مدينة وجدة وجهة الشرق في المحافل الرياضية.

فعلا إنها منجزات تستحق التنويه والتشجيع، حيث استطاعت عصبة الشرق للجيدو التي يترأسها مبارك شنيور، أن تحقق الكثير والكثير بالرغم من الصعوبات والعراقيل، إلا أنها استطاعت أن تصمد وتقف في وجه التيار، لتحقيق ما تم تسطيره وبرمجته في البرنامج العام الذي تم عقده مع الأندية التي تنضوي تحت لوائها.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد