+فيديو..”واش باغي تتوظف ف la décharge” تعيد التساؤل هل الدفاع عن تمرير المطرح العمومي من أجل المدينة، أم من أجل المصلحة الشخصية..

بوابة المغرب الشرقي

يبدو أن الدفاع عن مصلحة المدينة والساكنة، بات شعارا يررده العديد من أعضاء مجلس جماعة وجدة في مداخلاتهم وكلماتهم، الهدف منها إخفاء الحقائق ودغدغة مشاعر الساكنة الوجدية.
ولعل النقاش الذي وقع خلال أشغال الدورة الإستثنائية الأخيرة لمجلس وجدة، بتاريخ 7 نونبير 2023 الجاري، والتي خصصت للدراسة والمصادقة على مشروع الميزانية في قراءة ثانية طبقا للمادة 187 من القانون التنظيمي 113.14، بين عضوين ينتميان لنفس الحزب، حزب الأصالة والمعاصرة، كشف حقيقة الدفاع القوي لتمرير نقطة المطرح العمومي خلال عرضها على المجلس مرتين.
حقيقة لطالما تساءل في شأنها الشارع الوجدي، هل الدفاع عن النقطة يرمي بالأساس خدمة الساكنة الوجدية والمدينة، أم يهدف بالخصوص إلى تحقيق مصلحة شخصية يستفيد منها من يدافع أكثر على النقطة من أجل تمريرها.

وفعلا اتضح المكشوف والمستور، وكان النقاش الذي دار بين العضوين، حسب ما تابعه الرأس العام الوجدي خلال مواكبته لأشغال الدورة الإستثنائية، بمثابة الجواب على السؤال الذي حير الجميع، خصوصا بعد أن وجه العضو نور الدين زرزوري سؤاله إلى العضو محمد بنداوود “واش باغي تتوظف ف la décharge”، سؤالا وجهه له بعد نقاش بخصوص التعديلات التي طالت بعض فصول الميزانية.

هذا، وقد أكد العديد من المهتمين والمتتبعين للشأن المحلي، أن الدفاع عن مصلحة المدينة والمواطن الوجدي، يبقى مجرد كلام يجيده بعض الأعضاء خلال عرضهم للمسرحية التي يتم عرضها في الدورات، وأن المصلحة الشخصية وتحقيق مكاسب ذاتية تبقى هي الأساس والأهم. وهذا يجرنا إلى التساؤل حول دور الأعضاء في لجان التتبع بالنسبة للشركات المفوض لها تدبير قطاعات حيوية بالمدينة..

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد