محمد العزاوي رئيس جماعة وجدة ينهزم ويخسر في الإمتحان.

متابعة/ ربيع كنفودي

كما كان متوقعا، أعلن محمد العزاوي رئيس جماعة وجدة عن هزيمته النكراء التي تلقاها صباح اليوم الثلاثاء 7 نونبر 2023، خلال أشغال الدورة الإستثنائية التي عقدها المجلس والتي خصصت للدراسة والمصادقة على مشروع الميزانية برسم سنة 2024، في قراءة ثانية طبقا للمادة 187 من القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات.

الهزيمة المدوية إلى أعلن عنها العزاوي خلال الإعلان عن نتائج التصويت الخاصة بالنقطة الفريدة التي حظيت بالرفض 30 عضوا صوتوا ب لا، مقابل 22 عضوا صوتوا ب نعم.

نتيجة اليوم، تلزم الرئيس بتقديم استقالته من الجماعة، خصوصا وأن طريقة التسيير والتدبير الممنهجة كانت من ضمن المسببات الرئيسية للإطاحة بالميزانية، وهو الأمر الذي أقره العديد من الأعضاء، ومنهم نواب الرئيس في مداخلاتهم، حيث أكدوا أن سياسة التسيير الإنفرادي، وسياسة “أنا بوحدي نضوي البلاد”، كانت ولازالت هي الأسباب التي زادت من حدة المشاكل التي تعيشها المدينة والساكنة.
نتيجة اليوم، كما أكد بذلك أحد الأعضاء في مداخلاته “حسن شتواني”، أنها محطة أساسية وفرصة للرئيس لإعادة النظر في الطريقة المتبعة التي يتبعها الرئيس في مجال تسيير شؤون المدينة. مؤكدا أن الحالة الكارثية التي تعيشها المدينة في الظرف الحالي، تستدعي من الرئاسة وجميع المكونات أن تتحد لخدمة الصالح العام، مضيفا أن تيار الإصلاح المعلن والذي يضم جل المكونات السياسية، تم الإعلان عنه خدمة للصالح العام والمدينة.

على أي، ماوقع اليوم، يجب أن يكون محطة لإعادة “دمس الكارطة”، وتغيير الواقع الذي فرضته الإنتخابات، لعل الأمور المستقبلية تكون أفضل حال على الحال المفروض.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد