تجاوزات تكشفها لجنة طبية بمصحة بوجدة كان ضحيتها طفل في مقتبل العمر..

بوابة المغرب الشرقي

أفادت مصادر خاصة لجريدة Orient Maroc، أن لجنة قامت بزيارة خاصة للمصحة الذي توفي فيها الطفل “توفيق موسي” ضحية الإهمال الطبي كما صرحت بذلك والدة الطفل المتوفي في الشكايات التي قدمتها للعديد من الجهات المسؤولة وطنيا، جهويا ومحليا.

وتؤكد مصادرنا، أن اللجنة وقفت على العديد من الخروقات والتجاوزات التي سبق وأن أشارت إليها والدة الضحية “أيوب موسي” في شكاياتها،من قبيل أن التقرير الطبي التي تتوفر على نسخة منه، ذكر أسماء تخصصات دون ذكر أسماء الأطباء الذين أشرفوا على تشخيص حالة الطفل المتوفي. كما وقفت اللجنة عند زيارتها، عن وجود أطباء يعملون بالقطاع العام أساتذة، يمارسون مهامهم بالمصحة المذكورة، وهم من ذكرتهم والدة الطفل أنهم كانوا سببا وراء وفاة طفلها، بسبب إهمالهم له وعدم تقديم الرعاية الكاملة له من قبيل إجراء سكانير، ونقله على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي، خصوصا وأن التقرير ذكر أن كليتي الطفل توقفتا عن العمل، فلماذا لم يتم نقله إلى CHU، خصوصا وأن المصحة لا تتوفر على الآليات المتعلقة بغسيل الكلي.

هذا، وحسب ما توصلنا به من معطيات، أن اللجنة وقفت على خروقات أخرى تخص المصحة تتعلق بالبناية وكذا الإصلاحات التي تنضاف إليها.

للاشارة، تحرك الجهات المسؤولة، يؤكد فعلا الجدية التي تشتغل بها المؤسسات والهيئات فيما يتعلق بتعاملها مع الملفات والشكايات المعروضة على أنظارها. كما يثبث فعلا أن الحكامة الجيدة والمسؤولة من شأنها أن تضع حدا لظاهرة الفساد التي أصبحت مستشرية في قطاع الصحة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد