إيقاف شخص يشتبه في تورطه في مقتل شاب بالرصاص بين تيزطوطين والكبداني.

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

أوقفت عناصر الشرطة القضائية للناظور، أول أمس الأحد، بجماعة بن الطيب، بإقليم الدريوش، أحد الأفراد المتورطين في قضية مقتل شاب بالرصاص بين تيزطوطين والكبداني، وذلك بناء على تقرير لمديرية مراقبة التراب الوطني

وكشفت المصادر ذاتها، أن هذا الشخص الموقوف، كان معية الضحية في السيارة التي وجد فيها مقتولا، حيث يشتبه أن يكون متورطا مع العصابة التي نفذت العملية

وأمرت النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف في الناظور، بفتح تحقيق معمق لتحديد ظروف وملابسات مقتل شاب في مقتل العمر بالرصاص الحي، مساء الجمعة 20 ماي الجاري، حينما كان على متن سيارته من نوع “فولسفاكن” في المدار الطرقي بين جماعتي تيزطوطين والكبداني.

ورجحت مصادر أن يكون للجريمة ارتباط بتصفية الحسابات بين العصابات الإجرامية الناشطة في مجال تهريب المخدرات، لاسيما وأن شهود عيان أكدوا أن الضحية كان مطاردا من طرف سيارتين أطلق راكبوه العديد من الرصاصات بواسطة بندقية، وبعدما حاول الفرار تاركا سيارته تلقى رصاصة أردته قتيلا.

وخلفت الجريمة استنفارا أمنيا بتيزطوطين، حيث تم تطويق مسرح الواقعة من طرف عناصر الشرطة القضائية التابعة لجهوية الدرك الملكي بالناظور، بالإضافة إلى الشرطة العلمية التي باشرت بدورها جمع الأدلة المادية لتحديد هوية القتلة.

والضحية حسب المصادر، هو شاب في مقتبل العمر، لم يتم تحديد هويته بعد، إذ من المرتقب أن يتم اخضاع وثائقه الثبوتية للمعاينة من أجل التعرف على اسمه ونسبه وتحديد مقر سكناه لإبلاغ عائلته بالجريمة التي تعرض لها.

وواصلت الشرطة القضائية إلى غاية ساعة متأخرة من ليلة الجمعة 20 ماي، أبحاثها في مسرح الجريمة، على أن تتواصل التحقيقات تحت إشراف الوكيل العام للملك إلى غاية تحديد جميع حيثياتها وتفاصيلها الكاملة والوصول إلى هوية المشتبه فيهم.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)