عمالة جرسيف .. تخلد الذكرى ال17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

نظمت عمالة إقليم جرسيف، يوم الجمعة، يوما تواصليا تحت شعار “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية : مقاربة متجددة لإدماج الشباب”، وذلك تخليدا للذكرى السابعة عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وشكل هذا اللقاء، الذي ترأسه عامل الإقليم، حسن بن الماحي، بحضور، على الخصوص، مسؤولين محليين ومنتخبين، وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، وكذا ممثلي جمعيات المجتمع المدني، مناسبة لتقديم حصيلة برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب المندرج في إطار برامج المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية (2019-2023).

وأكد عامل الإقليم، في كلمة بالمناسبة، على الاهتمام والعناية البالغين اللذين حظيت بهما المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ إطلاقها سنة 2005، من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن هذا الورش الملكي الرائد ما فتئ يتطور باستمرار من أجل المساهمة في التنمية السوسيو – اقتصادية للمملكة.

وأشار أيضا، في هذا الصدد، إلى المرحلة الثالثة التي أعطيت انطلاقتها من طرف جلالة الملك في 19 شتنبر 2018، لإعطاء دفعة جديدة في مسار النهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، والتصدي للكوابح التي تواجه التنمية البشرية.

وأبرز السيد بن الماحي، الجهود المبذولة في إطار برامج المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى تثمين الرأسمال البشري وتيسير الإدماج الاقتصادي للشباب، مشيدا بالمقاربة المتجددة للمبادرة من حيث التركيز على تأهيل العنصر البشري، ونوعية المشاريع ومنظومة التدبير.

كما نوه بالدينامية التي تعرفها منصة الشباب جرسيف، كفضاء يعمل على احتضان شباب الإقليم والاستماع إليهم وتوجيههم وتأطيرهم، وكذا تقديم الدعم والمواكبة اللازمين من أجل ترجمة أفكارهم إلى مشاريع مدرة للدخل قابلة للتمويل سواء من طرف برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو برامج تضطلع بها مؤسسات عمومية أخرى أو خاصة.

وتميز هذا اليوم التواصلي، بتقديم حصيلة البرنامج الثالث للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، وكذا أنشطة المنصة الإقليمية للشباب وأهم إنجازاتها.

وأكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة جرسيف، الحسن قارة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الهندسة الجديدة التي تقوم عليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تسعى إلى النهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، والاستثمار فيها، عبر التصدي للمعيقات الأساسية التي يمكن أن تواجه التنمية البشرية للفرد، مع الحفاظ على المكتسبات المحققة خلال المرحلتين الأولى والثانية، وتحسينها وتحصينها.

وأشار إلى أن 150 شابا استفادوا، في هذا الإطار، من المواكبة القبلية داخل منصة الشباب جرسيف، حيث استفاد 50 شابا من الدعم المالي لإخراج مشاريعهم إلى حيز الوجود، في إطار جيل الريادة 1، وذلك على شطرين إذ تمت المصادقة على تقديم الدعم المالي ل 30 مشروعا في الشطر الأول، و20 مشروعا في الشطر الثاني.

وأضاف السيد قارة، أن حوالي 100 تعاونية استفادت من فضاء الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في إطار المواكبة التقنية، وسيستفيد أكثر من 200 شابا خلال المرحلة المقبلة، في إطار جيل الريادة 2 الذي تم إطلاقه، من المواكبة الفردية والجماعية والتكوينات وصولا إلى مرحلة الاستفادة من الدعم المالي لإخراج مشاريعهم إلى حيز الوجود.

وعرف اللقاء أيضا تقديم شهادات حية لمستفيدين من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والنجاح الذي حققته مشاريعهم بفضل المبادرة، وكذا أهم الأهداف التي يسعون إلى بلوغها.

وتوجت هذه الاختفالية بتوقيع اتفاقيات شراكة لإخراج مشاريع عدد من الشباب المستفيدين من الدعم المالي خلال مرحلة جيل الريادة 1 لدعم المقاولات.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)