وجدة .. إزالة الكربون والنجاعة الطاقية في صلب النسخة ال4 للورش الوطني للنفايات والطاقة الحيوية.

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

شكلت القضايا المتعلقة بإزالة الكربون والنجاعة الطاقية، لا سيما في مجال البناء، محور النسخة الرابعة للورش الوطني للنفايات والطاقة الحيوية التي احتضنها مؤخرا المركب التكنولوجي الجامعي بوجدة.

وتهدف هذه التظاهرة، التي نظمتها جمعية “كلوستر فالبيوم” المغرب، بدعم من عدة شركاء مؤسساتيين وقطاع خاص، إلى إغناء النقاش الوطني حول الانتقال الطاقي والإجابة عن الأسئلة الرئيسية المتعلقة بإزالة الكربون والنجاعة الطاقية، وتشجيع صناع القرار على بلورة مخطط الانتقال الطاقي، بركيزتيه المتمثلتين في النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة.

وعرف هذا الورش مشاركة خبراء وباحثين مغاربة بارزين في مجالات النجاعة الطاقية والبناء البيئي والتغيرات المناخية، بهدف المساهمة من خلال البحث العلمي التطبيقي في النموذج الاقتصادي الجديد واقتراح مشاريع تعاونية مبتكرة لتعزيز الصناعة الوطنية.

وتميزت هذه الدورة بتسليم منح امتياز لفائدة أحسن ثلاث رسائل دكتوراه في المغرب، تتعلق ببلورة المواد المركبة الحيوية، وتثمين النفايات الصلبة الناجمة عن الصناعة الزيتية، وتثمين مخلفات النباتات العطرية والطبية.

كما شهد الحدث تنظيم نهائيات النسخة الثانية من “فالبيوم إنوف دايز”، وهي عبارة عن مسابقة وطنية لفائدة المقاولات الناشئة، والتي تكافئ أحسن تسعة مشاريع ابتكارية، بهدف تشجيع الابتكار والبحث التطبيقي في خدمة الصناعة والبيئة.

من جهة آخرى، وعلى هامش هذه التظاهرة، دشنت جمعية “كلوستر” منصة الابتكار المشتركة، المحدثة بمقر معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بوجدة، بشراكة بين وزارة الصناعة والتجارة والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، والمنفذة أساسا من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

وفي تصريح للقناة الاخبارية “M24” لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشارت هاجر جعواني، المسؤولة عن البحث والتطوير والابتكار في “كلوستر فالبيوم”، إلى أن هذا اللقاء يشكل مناسبة لتعزيز الابتكار في مجال تثمين النفايات وتطوير الكتلة الحيوية، مع التركيز على النجاعة الطاقية للبناء والبناء الصديق للبيئة.

من جهتها، أبرزت نهلة العلوي، المهندسة المتخصصة في النجاعة الطاقية بالوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، أهمية هذه الورشة التي مكنت من تبادل التجارب والخبرات بين مختلف الفاعلين في قطاع النجاعة الطاقية، بهدف تشجيع الحلول التي تقلص من استهلاك الطاقة وكذا تدارس وضعية هذا القطاع في المغرب.

يذكر أن جمعية “كلوستر فالبيوم” المغرب، تضم في عضويتها مقاولات ومعاهد بحث ومؤسسات، وتسعى إلى تحقيق أهداف المغرب في مجال النهوض بالاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المزيد