مقيمون في مليلية يستعجلون تجديد الجوازات من أجل العبور إلى الناظور.

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

تسبب انتهاء تاريخ صلاحية جواز السفر لدى عدد كبير من قاطني مدينة مليلية المحتلة في حرمانهم من دخول الناظور، بعد إعادة فتح المعابر الحدودية يوم الاثنين الماضي.

وأصبح الإدلاء بجواز السفر وختمه شرطا ضروريا للعبور من وإلى مدينة مليلية حسب المتفق عليه بين المغرب وإسبانيا، بعد أن كان الأمر يقتصر على الإدلاء ببطاقة الإقامة سابقا قبل إغلاق المعابر يوم 13 مارس 2020.

ووصلت مواعيد إيداع وثائق الحصول على جواز السفر أو تجديده إلى شهر يوليوز، بما سيضطر معه عدد كبير إلى الانتظار لأزيد من شهر من أجل دخول الناظور من المعابر الحدودية البرية.

وتسبب تجمع عدد من الأشخاص أمام مصلحة جوازات السفر بمركز الشرطة بالمدينة المحتلة في اكتظاظ شديد؛ فيما نظمت وقفة احتجاجية، الأربعاء، دعا أصحابها إلى تسهيل إجراءات الحصول على جواز السفر.

ونقلت صحفية “ألفارو دي مليلية” تصريحا لصابرينا موح، مندوبة الحكومة المحلية لمليلية، أفادت من خلاله بأن “مركز الشرطة انتقل من إصدار 100 جواز سفر يوميا إلى 150 بفضل إجراءات التسهيل التي تم اعتمادها”.

وأوضحت مندوبة الحكومة المحلية للثغر المحتل “أن السلطات قامت أيضا بتمديد فترات العمل لدى موظفي المصلحة، بعد تسجيل الارتفاع الشديد على طلب جواز السفر منذ الاثنين المنصرم”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)