وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تحتفي باليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم.

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن احتفائها باليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم، وذلك يومه الثلاثاء 17 ماي 2022، تحت شعار “قيسوا ضغطكم الدموي بدقة، وراقبوه، لتعيشوا عمرا أطول”.

وأفادت الوزارة، في بلاغ، أن الاحتفاء بهذا اليوم يهدف إلى تحسيس كافة المواطنات والمواطنين حول أهمية الوقاية من ارتفاع ضغط الدم وكيفية الكشف عنه بالإضافة إلى تسليط الضوء على مضاعفاته التي قد تؤثر على القلب، الكلى، الأوعية الدموية والعيون… الخ.، كما يشكل هذا اليوم فرصة لتعزيز قدرات مهنيي الصحة في مجال تشخيص ارتفاع ضغط الدم وعلاجه.

وأشارت الوزارة في البلاغ ذاته، إلى أن ارتفاع ضغط الدم يعتبر مشكلة من مشاكل الصحة العامة عالميا، اذ يعاني منه أزيد من مليار شخص، ويعد أحد الأسباب الرئيسية للوفيات المبكرة في العالم حيث يتسبب في وفاة ما يقارب 9,4 مليون شخص كل سنة، أي ما نسبته 16,5 بالمائة من إجمالي الوفيات العالمية.

وفي المغرب، أفاد البلاغ أنه وفقا لنتائج المسح الوطني التدرجي لعام 2018 حول عوامل الاختطار المرتبطة بالأمراض الغير سارية، يمثل ارتفاع ضغط الدم عامل الاختطار الرئيسي لأمراض القلب والشرايين، حيث تصل نسبة انتشاره بين الأشخاص اللذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة إلى 29,3 بالمائة، كما أظهرت هذه النتائج أن نسبة انتشار ارتفاع ضغط الدم تزداد بشكل ملحوظ مع تقدم العمر لتصل إلى 69,3 بالمائة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة.

وحسب نتائج نفس المسح، فإن أزيد من ثلث الساكنة المشاركة في هذا المسح لم تقم بقياس ضغط الدم مطلقًا، خاصة لدى فئة الرجال وفي المناطق القروية بنسبة 52 بالمائة و43,5 بالمائة على التوالي.

ولمواجهة هذه المشكلة الصحية العامة، أفاد البلاغ، أن الوزارة بلورت برنامجا وطنيا للوقاية والتكفل بارتفاع ضغط الدم منذ سنة 1996، حيث يخصص لهذا البرنامج بصفة سنوية ميزانية مهمة لاقتناء الأدوية والتجهيزات اللازمة لتشخيص المرض وتتبع المرضى بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية (أجهزة قياس ضغط الدم وتخطيط القلب). 

وبفضل الجهود المبذولة بلغ عدد حالات ارتفاع ضغط الدم التي تم تقديم علاجات لها وتتبعها على مستوى مؤسسات الرعاية الصحية الاولية أزيد من مليون 250 ألفا سنة 2021.

ولتعزيز هذه الإنجازات والسير بها قدما، تطلق وزارة الصحة والحماية الاجتماعية حملة إعلامية رقمية، إذ سيتم تهييئ مجموعة من الدعامات بالإضافة إلى إجراءات تهم التحسيس والتوعية والكشف عن المرض على مستوى جميع مؤسسات الرعاية الصحية الأولية بمشاركة جميع المتدخلين والشركاء.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)