المندوبية السامية للتخخطيط ترصد معدلات البطالة بالمغرب

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

بلغ معدل البطالة في الربع الأول من العام الجاري 12,1 في المائة على المستوى الوطني، غير أن ذلك المعدل يخفي تباينات، حيث يرتفع بالمدن وينخفض في القرى، وبلغ الثلث في صفوف الشباب.

وتفيد المندوبية السامية للتخطيط في مذكرتها الدورية حول وضعية سوق الشغل، أنه ما بين الفصل الأول من سنة 2021 ونفس الفصل من سنة 2022، أحدث الاقتصاد 90 ألف منصب شغل بالوسط الحضري وفقد 148 ألف منصب شغل بالوسط القروي.

وسجلت أن فقد الاقتصاد الوطني فقد في الربع الأول من العام الجاري 58 ألف منصب شغل على المستوى الوطني، بعد فقدان 202 ألف منصب سنة من قبل.

وأضافت أن فقدان الشغل كان نتيجة إحداث 40 ألف منصب مؤدى عنه مقابل فقدان 98 ألف مناصب غير مؤدى عنه. 

وأشارت إلى أنم  قطاع “الخدمات وفر 85 أف منصب شغل وقطاع “البناء والأشغال العمومية” 29 ألف منصب، وقطاع “الصناعة ” 13 ألف منصب، في حين عرف قطاع “الفلاحة والغابة والصيد” فقدان 183 ألف منصب.

وأضاف الحجم الإجمالي للبطالة 1,46 مليون شخص وذلك بانخفاض قدره 68 ألف عاطل على المستوى الوطني، 52 ألفا بالوسط الحضري و16 ألفا بالوسط القروي.

وخلصت المذكرة إلى أن  معدل البطالة انتقل من 12,5 في المائة إلى 12,1 في المائة على المستوى الوطني.

غير أن التفاصيل تشير إلى أن ذلك المعدل انتقل من 17,1 المائة إلى 16,3 في المائة بالوسط الحضري ومن 5,3 في المائة إلى 5,1 في المائة بالوسط القروي.

ولاحظت أن معدل البطالة ارتفع لدى الشباب البالغين مابين 15 و24 سنة، منتقلا من 32,5 في المائة إلى33,4 في المائة، في حين تراجع في صفوف الفئات الأخرى من الساكنة.

وعند تناول السكان النشيطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص، سجلت المذكرة أن عددهم بلغ  987 ألف شخص، حيث استقر معدل الشغل الناقص في 9,2 في المائة على المستوى الوطني، حيث تراجع من  8,9 في المائة  إلى 8,3 في المائة بالوسط الحضري، بينما ارتفع من 9,6 في المائة إلى 10,6 في المائة بالوسط القروي.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)