أبطال إفريقيا .. حظوظ وافرة للوداد ، بلوزداد يبحث عن خلق المفاجأة.

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

يتطلع الوداد الرياضي لكرة القدم للتأهل إلى دور نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، للموسم الرابع على التوالي، حين يواجه، مساء السبت 23 أبريل 2022، في ملعب مركب محمد الخامس، نظيره شباب بلوزداد الجزائري.

صحيح أن حظوظ الوداد الرياضي تبدو وافرة في التأهل إلى دور نصف نهائي دوري الأبطال، لكن وجب عليه الحذر كثيرا من خصمه الجزائري، الذي ليس لديه ما يخسره، وسيلعب كل أوراقه، بحثا عن خلق المفاجأة.

وعن هذه المباراة قال وليد الركراكي، مدرب الوداد الرياضي: “صحيح أننا قطعنا شوطا واحدا نحو نصف النهائي، حين فزنا في مباراة الذهاب، لكن مازال ينتظرنا شوط ثاني صعب جدا، لأن الخصم ليس لديه ما يخسره”.

وأضاف الركراكي، أنه يضع في احتماله إمكانية حدوث مجموعة من السيناريوهات في هذه المباراة، لهذا يجب على فريقه أن يكون حذرا للغاية، مبرزا: “يجب أن نستحضر سيناريو إقصاء المنتخب الجزائري من التأهل إلى نهائيات كأس العالم، إذ أنه فاز في الكاميرون وانهزم في الجزائر، في آخر الدقائق، وأيضا سيناريو اقصاء برشلونة أمام فرانكفورت الألماني، لكن نحن سندخل المباراة بمبادئنا الأساسية، ألا وهي تحقيق الفوز لا غير”.

وسيخوض الفريق الجزائري شباب بلوزداد، مباراة اليوم، بدون ضغوط، حسب ما صرح به مدربه البرازيلي ماركوس باكيتا، إذ قال: “عملنا على دراسة نقاط قوة وضعف الوداد في ملعب مركب محمد الخامس، لهذا نتطلع إلى مباراة قوية، وليس لدينا ما نخسره”.

ويتطلع الفريق الجزائري إلى كتابة التاريخ في مباراته اليوم، والتأهل، للمرة الأولى في تاريخه، إلى دور نصف نهائي دوري الأبطال، إذ أن مشاركاته السابقة في هذه المنافسة القارية، لم تتجاوز دور ربع النهائي.

وسبق للفريق الجزائري أن بلغ دور ربع نهائي دوري الأبطال، الموسم الماضي، وأقصي على يد الترجي التونسي، كما سبق له أن بلغ نصف نهائي المسابقة السابقة لكأس الأندية الفائزة بالكؤوس.

ويدرك الفريق الجزائري أن مهمته صعبة جدا أمام خصم قوي جدا في ميدانه وأمام جمهوره، ومتمرس في دوري الأبطال، وتعود على المشاركة سنويا، وبلوغ الأدوار النهائية، وسبق له أن توج بهذه المنافسة مرتين، وخسر النهائي مرتين أيضا.

ومن المرتقب أن تنطلق مباراة الفريقين، على الساعة العاشرة ليلا، في ملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)