برنامج “فرصة” سيكون فرصة ثانية لأصحاب المقاولات التي أفلست جراء أزمة كورونا.

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

قال عبد الله الفركي، رئيس الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، إن برنامج “فرصة” هو فرصة للشباب حاملي المشاريع والأفكار المقاولاتية خاصة فئة المشاريع الصغيرة جدا من أجل القيام بالخطوات الأولى في عالم المقاولات، مضيفا، أن هذا البرنامج “يمكن أن يكون فرصة ثانية لأصحاب المقاولات الصغرى جدا التي أعلنت عن إفلاسها سنة 2021 جراء أزمة كورونا ويساعدهم بأن يستعيدوا الاشتغال عبر مشروع “فرصة”.

وأبرز الفركي، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن هذا البرنامج “يتيح كذلك لهذه الفئة بأن تقوم بتحويل أنشطتهم وخلق مقاولات جديدة في أنشطة ازدهرت خلال أزمة كورونا من بينها قطاع الخدمات، والتجارة الالكترونية”.

وتابع المتحدث ذاته، أن هذا المشروع يفتح أبوابه للشباب الذين لم يستفيدوا من برنامج “انطلاقة”، بالتسجيل عبر منصة خاصة حيث سيتم دراسة ملفاتهم من طرف لجان مختصة، “وهذه ميزة مهمة ستعفي حاملي المشاريع من الاحتكاك مع العنصر البشري”، يقول الفركي، ثم تابع، أنه “بعد انتقاء المشروع ينتقل صاحبه إلى مرحلة التكوين سواء عن بعد أو حضوريا لمدة زمنية معينة إلى حين أن يصل المشروع إلى الموافقة النهائية ويصبح جاهزا للتمويل عن طريق جمعيات القروض الصغرى”.

وأشار رئيس الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، إلى أن هذا البرنامج يقدم عدة امتيازات وهي أنه يمنح قرض بدون فوائد بحد أقصى يبلغ قدره 100.000 درهم، مع منحة مالية تصل إلى 10.000 درهم، كما تصل أقصى فترة دفع للقرض إلى 10 سنوات مع فترة تأجيل مدتها سنتان من أجل تسديد أقساط القرض.

ولفت المتحدث ذاته، إلى أن “مشروع “فرصة”، يتوافق ومطالب سابقة قد طالبنا بها في قانون المالية 2018 و2019 برفع سقف قروض تمويل المشاريع الصغرى جدا من 50 ألف درهم إلى 150 ألف درهم”.   

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)