زيارة تفقدية لظروف اشتغال المحطة الحرارية الجديدة لجرادة

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

قام المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، يوم الأربعاء 30 مارس الماضي، بزيارة إلى المحطة الحرارية الجديدة لجرادة للاطلاع على ظروف اشتغالها.

وذكر بلاغ للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أن هذه المحطة الحرارية الجديدة بجرادة، التي تبلغ قدرتها 350 ميغاواط، هي محطة إنتاج أساسية تشتغل بالفحم، ويبلغ إنتاجها السنوي 2400 جيغاواط ساعة؛ أي ما يمثل مساهمة في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية نسبتها 7 في المائة.

وتم بناء هذه المحطة من طرف شركة “SEPCOIII” الصينية على مساحة 19 هكتار، وجرى تشغيلها في شهر دجنبر 2017 حيث تم إبرام عقد مع هذه الشركة لتشغيل وصيانة المحطة لمدة 5 سنوات قابلة للتجديد.

وبلغت تكلفة بناء هذه المحطة 355 مليون دولار، حيث قام البنك الصيني “CHINA EXIMBANK” بتمويل ما نسبته 85 في المائة.

وتستخدم المحطة الحرارية لجرادة أحدث التقنيات لإزالة الكبريت والغبار من الدخان ومعالجة مياه الصرف الصحي، مما يمكّنها من احترام المعايير البيئية العالمية. كما تم إبرام عقد لإعادة تدوير الرماد الناتج عن احتراق الفحم مع شركة متخصصة لاستخدام هذا الرماد في إنتاج الطوب، مما سيتيح خلق ما يفوق 100 فرصة عمل محلية لشباب المنطقة.

وبالإضافة إلى المشاركة في تلبية احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية بتكلفة منخفضة، فإن المحطة الحرارية لجرادة لها أيضا إسهام اجتماعي واقتصادي مهم بمنطقة جرادة من خلال خلق 250 فرصة عمل لشباب المنطقة وكذلك اقتناء ما يفوق 16000 طن سنويًا من الفحم المحلي من تعاونيات الفحم في جرادة.

كما تساهم هذه المحطة في خلق حركية اقتصادية بالمنطقة عبر التعاقد مع شركات محلية لنقل الفحم والحراسة والتنظيف وصيانة المعدات.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)