روسيا تفتح قضية جنائية صد شركة “ميتا”

قررت روسيا، الجمعة، فتح قضية جنائية ضد شركة (ميتا بلاتفورمز) المالكة لفيسبوك بعد تغيير سياسة خطاب الكراهية لديها والسماح بالتحريض على العنف ضد الجنود الروس بصفتها وسيلة للتعبير عن دعمها لأوكرانيا ورفضها التدخل الروسي هناك.

وطالب المدعون العامون الروس من المحكمة تصنيف عملاق مواقع التواصل الاجتماعي الأمريكي على أنه “منظمة متطرفة”.

وقالت وكالة مراقبة وسائل الإعلام الحكومية الروسية إنه سيتم تقييد الوصول إلى منصات ميتا وحظر موقع إنستغرام في البلاد بسبب دعوات العنف ضد الروس.

على الجانب الآخر، لم يصدر أي تعليق من شركة (ميتا بلاتفورمز) على التحرك القضائي الروسي ضدها.

وشهدت أسهم شركة ميتا تراجع بنسبة 2.6% في أعقاب الإعلان عن القضية الجنائية ضد سياسات الشركة.

وفي السياق، أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقها إزاء قرار شركة (ميتا) بالسماح مؤقتًا لفيسبوك وإنستغرام بعدم حظر دعوات المستخدمين للعنف ضد الروس.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)