أسباب حرب روسيا على أوكرانيا من خلال خطاب بوتين

بوابة المغرب الشرقي

جاء في نص خطاب بوتين الذي تم بثه مساء الاثنين 21 فبراير 2022 مجموع من المعطيات الناتج عن تقييمات الرئيس الروسي للتطورات التاريخي منذ تأسيس أوكرانيا إلى حين انهيار الاتحاد السوفياتي. حيث أعلن من خلال خطابه قراره بوجوب الاعتراف بالأنظمة الانفصالي شرق أوكرانيا.

إذ قام خطابه بسرد الوقائع التاريخي بدءا من ثور أكتوبر عام 1917 والحرب الأهلي اللاحق له، ثم إنشاء البلاشفة لنظام جديد، الذي تلاه تأسيس الاتحاد السوفياتي ست 1922.

ثم انتقل إلى الحديث عن الوثيق التي تم عرضها في شتنبر 1989 في المجلس العام للجن المركزي للحزب الشيوعي الاشتراكي السوفياتي. هذه الوثيقة التي تبنت أحكاما تنص على أن جمهوريات الاتحاد تتمتع بجميع الحقوق المقابل لوضعها كدول اشتراكي ذات سيادة، كما نصت على أن كل جمهورية اتحادية يجب أن يكون لها جنسيتها الخاص تمنحها لجميع المواطنين المقيمين على أرضها.

ثم أوضح بوتين في خطابه أن الراديكاليون والقوميون في أوكرانيا ينسبون إلى أنفسهم فضل نيل الاستقلال، رغم أن الواقع ليس كذلك، فالأخطاء التاريخي والاستراتيجي المرتكب من طرف قادة البلاشفة في بماء الدولة والسياسية والوطني في ظل الحزب الشيوعي هي ما أدت إلى تفكك الاتحاد السوفياتي.

ثم أضاف في خطابه أنه رغم النهب الذي تعرضت له روسيا، إلا أن الشعب الروسي اعترف بالدول المستقلة حديثا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، بل وقد قامت روسيا بمد يد العون للشركاء في رابط الدول المستقل بما في ذلك أوكرانيا، حيث قدمنا لهم الدعم اللازم مرفقا باحترام كرام وسيادة أوكرانيا.

ثم أشار إلى أن إجمالي الدعم الذي قدمته روسيا للميزانية الأوكرانية ما بين 1991 و 2013 تقدر بحوالي 250 مليون دولار.

ثم أضاف، أن السلطات الأوكرانية لم تكن تود التقيد بأي التزامات مع روسيا مكتفي فقط بالمزايا والحقوق التي تستفيد منها، لتصبح العلاقة ذات طابع غامض.

كما بوتين في خطابه أنه وجب اتخاذ القرار الذي طال انتظاره للاعتراف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)