بايتاس: السلطات تعمل ليل نهار لإنقاذ ريان والدولة لها الإمكانيات والتجربة للتدخل

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الحكومة ناقشت قضية الطفل ريان، واستمعت لمداخلة في الموضوع لوزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت.

وأضاف المسؤول الحكومي، في الندوة الصحفية الأسبوعية التي تلت المجلس الحكومي يومه الخميس، أن الوزراء والوزيرات تفاعلوا مع هذا الموضوع الذي آلم الجميع.

وتابع بايتاس، أن الطفل يقترب من 48 ساعة على تواجده في قعر هذا ’’الثقب‘‘ المائي، بعرض لا يتجاوز 50 سنتيمتر، مؤكدا أن الحكومة ومنذ علمها بالقضية تجندت وبقوة، مضيفا أن محاولات كثيرة قام بها رجال الإنقاذ لانتشال الطفل.

واستطرد المتحدث ذاته، ’’هنا رجاء الدولة ليست في موقع تُنعت بأنها لا تملك آليات أو لا تملك خبرة‘‘، مشددا على أن الحكومة عندما تحتاج إلى المساعدة ليس لديها مشكل في أن تطلبها، خاصة في قضايا ترتبط بحياة المواطنين.

وأشار بايتاس، إلى أن لجان الإنقاذ وضعت سيناريوهات مختلفة من أجل إنقاذ الطفل ريان، بعد تدخل مباشر لوزير الصحة والداخلية، وبإشراف من رئيس الحكومة، لافتا إلى أن الاقتراح الأول تمثل في دراسة إمكانية توسيع قطر الحفرة، غير التخوف من انجرافات التربة وانهيارها حال دون تطبيق هذا السيناريو، كما تم التفكير في إمكانية إنزال أحد رجال الإنقاذ، مؤكدا أن عمليات عديدة في هذا الإطار تمت دون أن يكون النجاح حليفها بسبب عوائق، إلى جانب سيناريو الحفر بشكل مواز ومحاولة الوصول إلى الطفل عبر منفذ بين حفرتين متوازيتين.

ونفى المسؤول أن يكون مشكل الآليات قد حال دون إنقاذ الطفل ريان، مشددا على أن الدولة لها الإمكانيات والتجربة والقدرة والحس من أجل التدخل، وهو ما يتم الآن، منوها بعمل رجال الإنقاذ التي عملت ليل نهار لكي تنقذ هذا الطفل، لأن هذا الموضوع مأساوي على المستوى النفسي، يضيف المتحدث، متابعا قوله ’’ حنا كانوضعوا راسنا مكان الأهل والأحباب والعائلة ديالو لي كاينتظروا في كل لحظة يكون الفرج‘‘.

وأوضح بايتاس، أن طبيعة التربة في المنطقة حالت دون إمكانية تدخل الآليات الثقيلة بشكل قوي خرفا من انهيار الأتربة، معتبرا أن مشكل المواطنين المتواجدين بمحيط مسرح العملية يعيق عمل سلطات الإنقاذ، وصعبوا من مأموريتهم، داعيا المواطنين إلى فسح المجال أمام المنقذين من أجل إنجاح عملية إنقاذ الطفل.

وأكد الناطق الرسمي، أنه على المستوى الطبي تم توفير كل الإمكانيات الطبية محليا، والكل مستعد من أجل مواكبة الطفل ريان طبيا في حال نجاح عملية انتشاله من الحفرة.

وختم الوزير المنتدب قوله، بالتعبير عن مساندته لأسرة الطفل ريان ودعمه لهم، معلقا ’’قلوبنا مع الطفل ريان ومع أهله وعائلته، نتمنى من الله سبحانه وتعالى متضرعين مخلصين أنه ينهي هذه الأزمة ويعود الطفل إلى حضن عائلته‘‘.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)