مؤسسة محمد الخامس تطلق حملة طبية بفكيك

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

أطلقت مؤسسة محمد الخامس للتضامن،أمس الخميس بإقليم فجيج، حملة طبية جراحية كبرى، تجمع بين الفحوصات المتعددة التخصصات والتدخلات الجراحية.

وتندرج هذه الحملة، المنظمة إلى غاية 25 دجنبر الجاري، في إطار برنامج الحملات الطبية للقرب لسنة 2021، والتي تروم تقريب الخدمات الطبية الأساسية من الساكنة، والرفع من جودة التغطية الصحية في المناطق التي تعاني نقصا في هذا المجال.

وأكد مسؤول القطب الطبي الإنساني بالمؤسسة، عبد الله عمر موسى، في تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الحملة الطبية الجراحية تأتي في إطار استكمال العمل الإنساني لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، لفائدة ساكنة جماعة تالسينت، وأربع جماعات قروية مجاورة لها (بني تجيت، وبومريم، وبوشاون).

وأشار إلى أنه من المرتقب أن يستفيد من هذه الخدمات الطبية ما يناهز 3500 شخص، من خلال مستويين؛ مبرزا أن المستوى الأول يتعلق بالفحوصات الطبية المتعددة التخصصات مصحوبة بالتحليلات الطبية والفحص بالصدى والأشعة، بالإضافة إلى تسليم الأدوية المناسبة.

وأضاف أن المستوى الآخر، يتعلق بالعمليات الجراحية، سواء منها الباطنية أو التي تهم جراحة العيون (المياه الزرقاء)، والمنظمة على صعيد مستشفى الحسن الثاني ببوعرفة.

وأكد أن هذه الحملة الطبية، تأتي أيضا انسجاما مع توجهات المؤسسة التي تتوخى القرب من الساكنة التي تعيش ظروفا صعبة، سواء تعلق الأمر بالظروف المناخية والطبيعية، أو الاقتصادية والاجتماعية.

ومن جهتها، أشارت الدكتورة سمية الجديدي، من القطب الطبي الإنساني بمؤسسة محمد الخامس للتضامن، في تصريح مماثل، إلى أن الحملة تتم في آن واحد وبالتوازي، في كل من مستشفى الحسن الثاني ببوعرفة وجماعة تالسينت، مضيفة أن هذه الحملة تستهدف الساكنة المعوزة المنحدرة من هذه الجماعة والجماعات الأخرى المجاورة لها.

ويتم إنجاز هذه الحملة الجديدة، بشراكة مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، والمديرية الإقليمية للصحة بوجدة، والمركز الاستشفائي الجامعي بوجدة، والمندوبية الإقليمية لفجيج، والسلطات المحلية، والمركز الوطني محمد السادس للمعوقين في سلا، وجمعية العمل الاستعجالي المتعاقدة مع المؤسسة.

ويرتقب أن يتم خلال الحملة، إجراء عمليات جراحية بالمستشفى الإقليمي لبوعرفة لفائدة 210 شخصا (جراحة البطن والأنف والأذن والحنجرة والمياه الزرقاء)، فيما يتم تقديم علاجات متعددة التخصصات لسكان جماعة تالسينت، والجماعات المجاورة لها.

وفي إطار هذه الحملة، تستفيد الساكنة من الاستشارات العامة والخدمات الطبية المتخصصة في الطب الباطني وطب النساء والتوليد وطب الأطفال وطب الأسنان وأمراض الروماتيزم وأمراض القلب والأمراض الجلدية وطب العيون.

كما تتيح الاستشارات أيضا تشخيص الأشخاص الذين يعانون من المياه الزرقاء أو الحالات الاستعجالية التي يتم التكفل بها بشكل مباشر من قبل الفرق الطبية بمستشفى الحسن الثاني ببوعرفة.

ويشارك في هذه العملية التضامنية، بالإضافة إلى فريق متعدد الاختصاصات للمؤسسة والطاقم الشبه الطبي، طاقم مؤلف من أكثر من 100 طبيب عام واختصاصي من المركز الاستشفائي الجامعي بوجدة، والمندوبية الاقليمية للصحة ببوعرفة، والجمعية الطبية الشريكة “جمعية العمل الاستعجالي”.

يذكر أن هذه الحملة، تأتي عقب الحملتين الطبيتين اللتان تم تنظيمهما في نونبر الماضي بكل من إقليمي تازة وتاونات؛ حيث استفاد أزيد من 6700 شخص معوز من علاجات متخصصة وعمليات جراحية.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)