مشروع أكبر تليسكوب بحري بشراكة مغربية

بوابة المغرب الشرقي

علماء مغاربة من جامعة محمد الخامس بالرباط و جامعة محمد الأول بوجدة، يتشاركون في مشروع لإنجاز أكبر تلسكوب بحري في العالم والذي سيكون جاهزا في نهاية 2025.

وقال الفيزيائي المغربي يحيى طيلاتي، الأستاذ والباحث بجامعة محمد الخامس ومنسق مشروع الجيل القادم من تلسكوبات “النيوترينو” المعروف باسم “كي إم 3 نت” في المغرب:  “هذا المشروع يشكل بنية تحتية بحثية ضخمة متعددة التخصصات تتكون من شبكة من التلسكوبات البحرية المتخصصة في مراقبة الجسيمات النيوترونية…”

وأوضح أن هذا الجهاز سيفتح نافذة جديدة على الكون “حيث يسعى لإكتشاف الضوء الخافت جدًا المنبعث من تفاعلات النيوترينوات الجوية والكونية في الماء. نحن نسعى إلى دراسة خصائص هذه الجسيمات من خلال اهتزازاتها لقياس التسلسل الهرمي للكتل…”.

وبالنسبة له، فإن مشاركة المغرب في هذا المشروع متميزة ومتنوعة، لا سيما من خلال إنشاء وحدة وطنية بكلية العلوم بالرباط متخصصة في تصنيع وحدات بصرية رقمية للتلسكوب وأخرى بكلية علوم وجدة متخصصة في تصنيع الموجهات الكهروضوئية.

ويعد المغرب البلد العربي والإفريقي الوحيد الذي يشارك في هذا المشروع، ضِمن فريق يضم دُولا أوروبية؛ من بينها إسبانيا وفرنسا و إيطاليا، وسيتم إنشاء هذا التلسكوب في البحر الأبيض المتوسط بهدف مراقبة الكون ودراسة الظواهر الطاقية الموجودة في الفضاء الخارجي.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)