إكتشاف علمي جديد بإقليم ورزازات

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

اكتشاف علمي جديد في مدينة ورزازات جنوبي الاطلس الكبير بالمغرب حيث عثر فريق بحث دولي على حفريات لنوع منقرض من وحيد القرن عاش في المغرب منذ ملايين السنين. نُشرت نتائج الدراسة في المجلة العلمية Acta Palaeontologica Polonica في 19 أكتوبر.

تألف فريق البحث من الباحث سمير زهري ، الأستاذ بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم ، عين شق ، جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ، المغرب ، والباحث دنيس درجات من المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بجامعة السوربون بفرنسا.

وقال سمير زهري الباحث المغربي المشارك في الاكتشاف ، في مقابلة مع الجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني ، “هذه الدراسة تتعلق باكتشاف أحافير جمجمة شبه كاملة وأسنان وعظام وحيد القرن وحفريات كثيرين. أنواع الثدييات في أواخر العصر الميوسيني (ما بين 8 إلى 10 ملايين سنة) “وجدناها في حوض مدينة ورزازات جنوب الأطلس الكبير في المغرب.

وفقًا للدراسة ، وجد الباحثون أن هذا النوع من وحيد القرن المكتشف هو شكل قديم من وحيد القرن ينتمي إلى مجموعة “Elsmotherine” ، وأطلقوا عليه علميًا “Eoazara” و “Eoazara xerrii” ، وهو اسم واحد. قرن في الأمازيغية.

تشير نتائج الدراسة العلمية إلى أن وحيد القرن الذي تم اكتشافه يختلف عن وحيد القرن الذي سبق اكتشافه في بني ملال عام 1976 لأنه أقدم بقليل ويتراوح عمره بين 13 و 14 مليون سنة.
وعن أهمية هذه الدراسة قال سمير زهري “من وجهة نظر علمية تكمن أهمية هذه الدراسة أولا في أن هذا هو أول وحيد قرن من مجموعة “الإلسموثيريُن” (Elasmotherine) معروفة في شمال أفريقيا موثقة بجمجمتها وعظام خلفية الجمجمة، ثم إنها من أفضل ما تم توثيقه من العصر الميوسيني المبكر”.

وحسب الباحث المغربي، فإن هذا النوع الجديد “يلقي الضوء على فهم تطور وحيد القرن بشكل عام والموجود في أفريقيا بشكل خاص. وفضلا عن ذلك، تخبرنا دراسة جميع التجمعات الحيوانية الموجودة في هذه المنطقة عن نوع البيئة والمناخ في ذلك الوقت”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)