التلفزيون الرسمي الجزائري يختلق عملية تفكيك جماعة إجرامية إرهابية وهمية بسيناريو بليد للمخابرات

بوابة المغرب الشرقي

 صور التلفزيون الرسمي الجزائري مسرحية هزلية ومشاهد وهمية من ربورتاج تفكيك جماعة إجرامية إرهابية وهمية من 17 شخص تنتمي إلى منظمة “الماك”، تنشط على مستوى ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة وتتلقى دعم إسرائيلي ومن دولة في شمال أفريقيا. ويبدو أن الآلة الإعلامية الجزائرية تجتهد لترويج لإرهاب وهمي لحركة إستقلال، ولا تنتج سوى إلفضائح بعد أن انكشفت كل هذه الأكاذيب لدى الرأي العام الدولي، وكذا المحلي، خاصة بالنسبة للداخل الجزائري.

 فصول هذه المسرحية الإعلامية الهزلية المثخنة بأكاذيب موجهة للاستهلاك الداخلي أولا، وتصدير الأزمات البنيوية التي يعانيها النظام العسكري الجزائري ثانيا، من خلال التخويف الدائم من العدو الخارجي بالخصوص المغرب اذي تتخده مشجبا لإخفاء فشل الذريع في السياسة والاقتصاد والتنمية، رغم الإمكانيات المادية والموارد الطبيعية الكبيرة التي تتوفر عليها الجزائر، وفي الوقت نفسه يشكل ذلك طريقة للحفاظ على امتيازات القادة.

 وعموما مهما اجتهدت الآلة الإعلامية الجزائرية، التي يسيطر عليها نظام العسكر، في إظهار المغرب كخطر خارجي دائم، لا بد أن تواجه قريبا الشعب الجزائري بالحقيقة، التي طالب بها في الحراك الاجتماعي الشعبي، والتي ترجمتها الأسئلة المشروعة: ماذا استفادت الجزائر من العداء الدائم للمغرب ؟ وكم خسرت، ولا تزال تخسر، جراء دعمها للجبهة الانفصالية، من أموال دافعي الضرائب؟.

 وهل بمثل هذه مسرحيات هزلية تكسب الشعب الجزائري وهل بقي أحد في هذا الكون يصدق خرجات العسكر ؟ وإلى متى يتوقف النظام العسكري في إستغباء الشعب الجزائري بمثل هذه خرجات غبية . هناك التلفزيون المتخلف وهناك التلفزيون الغبي والمتخلف، والتلفزيون الرسمي الجزائري يجمع الصفتين ويتقنهما. يختلق تفكيك جماعة إرهابية وهمية، بسيناريو بليد من المخابرات وممثلون يفترون ويكذبون ويقترفون جرما كبيرا في حق عيون المشاهد الجزائري،الذي أرهقته حماقات المسؤولين على وسائل إعلامهم.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)