جمعية أمي للتربية والتأهيل الاجتماعي ركيزة أساسية للعمل التطوعي الهادف بإقليم بركان

بوابة المغرب الشرقي

تعد جمعية أمي للتربية والتأهيل الإجتماعي  ، أحد أهم الركائز الإجتماعية بإقليم بركان ، نظرا لخدماتها الجليلة التي تقدمها لمختلف شرائح المجتمع ، وهي من بين الجمعيات القلائل التي يشهد لها بالريادة في مجال العمل الجمعوي التطوعي الجاد و الهادف، مقرها بمركز المرأة في وضعية صعبة ، حي المجد ببركان.

حيث عملت منذ تأسيسها على إدماج العديد من النساء في مشاريع سوسيواقتصادية هادفة مدرة للدخل تراعي البعد التنموي ، كما تعمل  تأهيل النساء والفتيات في وضعية صعبة وإدماجهن في محيطهن الاجتماعي و الاقتصادي عن طريق إحداث تعاونيات وخلق أنشطة مدرة للدخل .

ومن  بين الأهداف التي تعمل على تحقيقها جمعية أمي للتربية والتأهيل الاجتماعي  : الاستماع والتوجيه ومساعدة النساء في وضعية  صعبة، إعطاء ودروس محو الأمية والتربية غير النظامية ،التكوين بالتدرج المهني ،الوساطة الأسرية. 

ومن اهم المشاريع التي تتطرق اليها هذه الجمعية، مشروع دعم انخراط المرأة في الحياة المدنية والمشاركة السياسية بإقليم بركان،مشروع تقوية القدرات التمثيلية للنساء من خلال دعم وتعزيز  مشاركتهن في الاستحقاقات الانتخابية تصويتا وتشريحا، مشروع تعبئة وتقوية قدرات المرأة المحلية في مجال تدبير الشأن المحلي

مشروع الوحدة الإنتاجية للمربى بمداغ ــ مشروع الوحدة الإنتاجية للخياطة بجميع أنواعها ــ مشروع التكوين بالتدرج المهني ــ مشروع مناهضة العنف ضد المرأة .

حيت قامت بخلق 9 تعاونيات وأنشطة مدرة للدخل لفائدة المنخرطات هي: تعاونية بني يزناسن للتدبير المنزلي ، تعاونية الفتح للخياطة بكل أنواعها، تعاونية السعادة للخياطة العصرية والتقليدية ، تعاونية الفردوس للخياطة ،تعاونية النور للمربى الطبيعي بمداغ ، تعاونية الخلق والابداع للخياطة بكل انواعها ، تعاونية بني يزناسن الصحية ، تعاونية الخطوة لمساعدة الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ، تعاونية إنصاف للتواصل الرقمي.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)