مؤسسة محمد الخامس للتضامن: “98 شابة وشابا” بجهة الشرق يستفدون من البرنامج الوطني للإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية..

بوابة المغرب الشرقي: مكتب وجدة

أشرف يوم الخميس 30 شتنبر 2021 بوجدة ممثلو ومسؤولو مؤسسة محمد الخامس للتضامن على توزيع تجهيزات ومعدات مهنية لفائدة 98 “شابة وشابا” من حاملي المشاريع خريجي مراكز التكوين المهني ومعاهد مهنية أخرى يمثلون مختلف أقاليم جهة الشرق، وذلك بقيمة مالية تبلغ 6 ملايين درهم، تحت إشراف السيد الكاتب العام لولاية جهة الشرق، السيد سليمان الحجام، وبحضور عدد من الضيوف الشرفيين من رؤساء المصالح وممثلي السلطة العمومية بوجدة.

تندرج هذه العملية في إطار البرنامج الوطني للإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية الذي تشرف عليه مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ويروم دعم الشباب المؤهلين مهنيا والحاملين لمشاريع من أجل تحفيزهم لولوج سوق الشغل وتشجيعهم على خلق مقاولاتهم الخاصة، بالإضافة إلى دعم الأنشطة المدرة للدخل لفائدة التعاونيات في مختلف المجالات الاقتصادية.

ويمثل هؤلاء المستفيدات والمستفيدين خرجي مختلف التخصصات المهنية المرتبطة أساسا بالبناء والأشغال العمومية، وميكانيك السيارات، والخدمات الرقمية، والصناعة التقليدية.

وبلغ عدد المستفيدين من هذا البرنامج الوطني للفترة ما بين (2016 – 2020)، على مستوى جهة الشرق، 416 مستفيدا ومستفيدة، من بينهم 32 بالنسبة للتعاونيات والمقاولات الصغيرة جدا، و384 للمقاولين الذاتيين، وذلك بكلفة إجمالية بلغت 21,4 مليون درهم.

وتطلبت عملية انتقاء هؤلاء المستفيدين ضرورة حصول المترشح على دبلوم التأهيل المهني أو شهادة مهنية أخرى، مع التوفر على خبرة ثلاث سنوات بعد ذلك، وأن يكون سن المرشح ما بين 18 و45 سنة، بالإضافة إلى واقعية المشروع المقترح وقابليته للنجاح، فضلا عن عدم سماح الوضعية الاجتماعية لحامل المشروع بتمويل مشروعه.

وأكد المنسق الجهوي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن بجهة الشرق السيد سمير بنعيادة، في تصريح لفريق صحيفة أوريون ماروك، أن هذه العملية تندرج في إطار العناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لدعم الشباب وتحفيزهم لولوج سوق الشغل، من خلال البرنامج الوطني للإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية الذي تشرف عليه المؤسسة.

وأشار السيد سمير بنعيادة إلى أن أهمية ونجاعة هذا البرنامج، من خلال آليات الدعم المالي والتكوين والتتبع، ساهم بشكل كبير في نجاح هذه المشاريع بنسبة 95 في المائة بالنسبة لجهة الشرق، وذلك وفق آخر نتائج الدراسات التقييمية لهذا البرنامج.

وعبر عدد كبير من المستفيدات والمستفيدين عن فرحتهم بهذه المبادرة النبيلة وشكرهم الخالص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وامتنانهم الكبير لمؤسسة محمد الخامس للتضامن وتجدون مزيدا من التفاصيل في التقرير الذي أعدته الزميلة مونية حداوي رفقة الزميل يحيى بالي.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)