سلسلة اللوز بجهة الشرق تحقق رقم معاملات يقدر بـ724 مليون درهم

بوابة المغرب الشرقي

 عرفت تنمية وتثمين سلسلة اللوز بجهة الشرق تطورا ملموسا خلال الفترة ما بين 2008 و2020، جعل من هذه السلسة قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ببعض الجماعات الترابية بالجهة.

ووفق بلاغ صحافي صادر عن المديرية الجهوية للفلاحة لجهة الشرق، فقد مكنت هذه السلسلة من خلق 929 ألف يوم عمل في السنة، وحققت رقم معاملات يقدر بـ724 مليون درهم خلال 2020. ومكن إنجاز المخطط الفلاحي الجهوي (2008ء2020) من الرفع من المساحة المغروسة بأشجار اللوز؛ إذ سجلت هذه الفترة إقبالا غير مسبوق للفلاحين على هذه الغراسة لتفوق المساحة المغروسة 42 ألف هكتار بعدما كانت لا تتجاوز 16 ألف هكتار خلال سنة 2008، منها 3161 هكتارا مجهزا بالري بالتنقيط و2213 هكتارا مجهزا بالطاقة الشمسية.

وخلال الفترة نفسها، يضيف البلاغ، أعطيت الانطلاقة لـ60 مشروعا لغرس وتثمين اللوز في إطار مشاريع الدعامة الثانية، بميزانية تقدر بـ566 مليون درهم. واستفاد من هذه المشاريع أكثر 12.600 فلاح، ومكنت من تحقيق أهداف المخطط الفلاحي لتنمية سلسلة اللوز من حيث المساحة المغروسة. وسجل إنتاج اللوز ارتفاعا مهما، ليفوق 30 ألف طن برسم الموسم الفلاحي الفارط 20192020، أي بزيادة تقدر بـ127 في المائة مقارنة مع سنة 2008.

وفيما يخص الموسم الحالي، يرتقب أن يستقر الإنتاج في حدود 20 ألف طن بسبب تزامن فترة الإزهار مع موجة البرد وقلة التساقطات. واكتست سلسلة اللوز بجهة الشرق أهمية خاصة من خلال تثمين وتنويع المنتوج النهائي عبر استخلاص زيت اللوز، وإنتاج رقائق اللوز وبودرة اللوز، وغيرها، الشيء الذي رفع من قيمته المضافة وحسن بكثير دخل الفلاحين.

كما مكن المخطط الفلاحي الجهوي من إنجاز 3 وحدات لتثمين اللوز بأقاليم بركان ووجدة أنجاد وتاوريرت، وأخرى في طور الإنجاز بإقليم جرسيف، وذلك باستثمار إجمالي يقدر بـ10،5 ملايين درهم وفي الإطار نفسه، تمت مواكبة مشاريع تنمية سلسلة اللوز ببرامج توافقية مع المهنيين للاستشارة الفلاحية، شملت مواضيع تهم تنظيم السلسلة من الإنتاج إلى التسويق والتثمين، بحيث تم إنشاء 3 تجمعات ذات النفع الاقتصادي تضم الفلاحين العاملين في سلسلة اللوز تعمل على تسيير وحدات التثمين المنجزة.

وشهدت جهة الشرق أيضا تنظيم مجموعة من التكوينات لفائدة هذه التنظيمات المهنية حول الممارسات الجيدة لإنتاج اللوز، التثمين، التسويق، تنمية الشراكة وطرق البحث عن التمويل. كما أن ترميز منتوج اللوز بمنحه البيان الجغرافي المحمي تحت اسم “لوز بني يزناسن” يوجد في طور الإنجاز. وستستمر تنمية سلسلة اللوز وفق المخطط الجهوي للاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020/2030، حيث تم وضع أهداف تبتغي ضمان استدامة تنمية هذه السلسة، من خلال اعتماد تدخلات أكثر استهدافا، مع إعادة ترشيد الجهود إلى سافلة السلسلة ومواصلة توسيع المساحة المغروسة، حيث يرتقب أن تصل نهاية 2030 إلى 93 ألف هكتار.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)